منتدى الشباب العامل لولاية تبسة

منتدى يهتم بالشباب العامل بولاية تبسة تابع للاتحاد العام للعمال الجزائريين


    شهيد الجمهورية : عبد الحق بن حمودة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 17/02/2009

    شهيد الجمهورية : عبد الحق بن حمودة

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء فبراير 17, 2009 11:33 pm

    ولد عبد الحق بن حمودة بقسنطينة المعروفة بتاريخها الضارب في أعماق التاريخ والمقاومة،وفي وسط عائلة جزائرية عريقة ومرتبطة بالقيم الوطنية ومحبة للخير والتضامن ، وقد كان والده إماما ورعا ومؤمنا صدوقا محبا للخير وداعية محترما.
    مكنت ظروف العائلة عبدالحق بن حمودة من التمتع بحس وطني وفهم دقيق لحقيقة الأمور وتفطن مبكر، فانخرط في سلك التعليم مبكرا، بعد أن تحصل على إجازة في التعليم، ليصل، في وقت قصير نتيجة خصاله القيادية، إلى مدير مدرسة في بداية الثمانينات. وقد كان واعيا بمتطلبات الكفاح الاجتماعي، ورافضا لمختلف صور الإستغلال والحقرة والتهميش والتمييز والبيروقراطية والتسويف الإداري، وهو ما مكنه من الالتحاق بالكفاح الاجتماعي والنقابي واقتناعه بأن العمل النقابي هو الوحيد الذي يكفل له المساهمة في الدفع بالأمور إلى الأمام، والسعي إلى تحسين شروط العمل والحياة للمواطنين.
    برهن عبد الحق بن حمودة عن تحليه بخصال القيادة والقدرة العالية على مواجهة التحديات التي بدأت تلقي بثقلعا على عالم الشغل و النقابة، الأمر الذي أسهم في تقلده للعديد من المسئوليات النقابية، في إطار اتحادية التربية، ثم زعيما محترما ومقدرا ومبجلا من قبل زملائه، كما كان محبذا للحوار والتشاور و مفاوضا عنيدا .
    تقلد المسئوليات النقابية داخل المنظمة إلى أن أنتخب، في جوان 1990، كأمين عام للاتحاد.ع.ع.ج ، وفي ظل ظرف اقتصادي عسير ميزته المتغيرات النوعية والعميقة التي شهدتها الساحة الوطنية والتي مست مختلف مجالات النشاط الوطني. تميز عبد الحق بن حمودة بانخراط واسع من أجل الدفاع عن أسس الجمهورية للدولة الجزائرية التي واجهت، منذ 1991، تهديدا خطيرا من جانب الحركة الإسلاموية والعنف الإرهابي الأصولي.
    إنه الإرهاب الأصولي الذي ارتكب المجازر البشعة في حق الشعب الجزائري، و قد كان يعتبر ما يحدث في الجزائر بمثابة حرب قذرة ضد الشعب وليست حربا أهلية كما كانت تروج له بهض الأصوات المعادية . وكم كان الطرف يتطلب الشجاعة والإقدام للتعبيرعن الوقف ضد هذا الإرهاب المدمروالتأكيد على ضرورة الديمقراطيةوالحرية، ورفض النظام الشمولي الذي يتناقض مع الدولة الوطنية.
    وقف عبدالحق بن حمودة ضد التيار الأصولي الإرهابي علنا وجهرا، وقد ذهبت بعض الأبواق إلى حد اتهامه ظلما وبهتانا بأنه يستعمل الاتحاد.ع.ع.ج كأداة سياسية: وقد كان رده على هذه الأبواق بأنه مقتنع تمام الاقتناع بضرورة الدفاع عن مستقبل الجزائرمهما كلفه ذلك من ثمن و تضحيات.
    مكنت هذه الرزانة في الموافق الزعيم عبد الحق بن حمودة من تحديد استراتيجية كفاحية مطلبية للمنظمة النقابية تأكدت ضرورتها وإيجابيتها، بعد أن قررت السطات العمومية التحضير للاتفاق مع صندوق النقد الدولي بشأن برامج التسوية الهيكلية في النصف الأول من التسعينات. وبتحكمه الجيد والتام في إدارة وتوجيه المنظمة النقابة تمكن عبد الحق بن حمودة من إعطاء نفس جديد للنقابية الجزائرية التي كان حريصا على حماية استقلاليتها من أي سلطة كانت.
    عرف عن عبد الق بن حمودة رغبته في الفصل عندما يتعلق الأمر بالقضايا المصيرية، وقد ساعده في ذلك تحليه بصفة القيادة، وفن الخطابة والتحدث مع الناس وكيفية تناول الإنشغالات والمستجدات على الساحتين الوطنية والدولية.
    كان يعتبر أن المركزية النقابية وما تمثله من قوة اجتماعية وتنظيم هي في المرتبة التي تلي مرتبة الجيش الوطني الشعبي الذي يحتل مكانة مرموقة في قلب جميع الجزائريين. فالاتحاد.ع.ع.ج له من القوة ودرجات التجنيد والتعبئة والتحسيس ما يؤهله إلى حماية الحقوق الاجتماعية للعمال.
    وكم كان اغتياله مفاجئة للجميع واعتبرته الحركة النقابية الجزائرية خسارة لها وللحركة النقابية الدولية برمتها التي لم تتأخر في تكريمه وتثمين خصاله الوطنية والقيادية وتحليه بالشجاعة التي تميز بها طوال حياته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 1:15 am